الأحد، 23 ديسمبر، 2012

(الحب واللامبالاة )!!

(الحب واللامبالاة )!!

كلنا فاكرين أن الحب عكسه الكره !! لا الحب مش عكسه الحب لكن اللامبالاة ..

اللي بيكره إنسان بيكون جواه مشاعر تجاه وده عالأقل بيضمن استمرار التفكير فيه
وممكن نفس مشاعر الكره دي تتحول لحب

زي المثل ما بيقول (ما محبة إلا بعد عداوة ..)

إما الإنسان اللي مش بيفكر فيك فهو مش جواه أي مشاعر تجاهك وبالتالي ملكش أي قيمة عنده ولا يبالي بوجودك !!

وكمان في مثل أجنبي بيقول ""معكوس الخير ليس الشر إنما أللامبالاة"".

البعض بيقول أن اللامبالاة سببها تقريبا لما تحس انك بتعمل مجهود وبتبذل أقصى ما عندك بكل قوة وثقه ومش لاقي أي نتيجه ولا محصول لتعبك ده ولا بتلاقي دعم معنوي من اللي حوليك ومع تزايد الضغوط والمشاكل مبتبقاش قادر إنك تتحمل وبتفقد الثقة بقدرتك على العطاء حتي لو كان معنوي !!

وفي آراء تانية بتقول أن الملل كمان له دور كبير لما تحس انه الحياة ملهاش قيمة ومبقاش في حاجة تستحق
ده في حد ذاته بيفقدك الثقة في نفسك

كمان انعدام الأمان و الصدماااااات والاحباطات بتضطر الإنسان انه لا يبالي بعد كده عشان يقدر يواصل حياته

لكن المشكلة لو اللامبالاة زادت عن حدها هتنعكس على اللي حولينا بشكل سلبي جداا !!

طب أي رأيكم في أن اللامبالاة دي مرض!!

ايوه زيها زي أمراض كتير انتشرت في مجتمعاتنا

البعض بيفسر اللامبالاة علي إنها فوضى وعدم الاهتمام، و كسل، وفي بعض الأحيان أنانية،

وبيربطوها بمناصب كتير وطبقات كتير فالمجتمع

.. تعالوا بينا نتعرف علي اللامبالاة في مجتمعنا وخيلنا نبدأ من جوه البيت

عادات كتير جوه البيت العربي عموما بقا مش بس المصري بنحس أنها فيها لا مبالاة بارزة جدا

العزلة ممكن تكون لامبالاة !! ايوه لما نفضل طول الوقت لوحدنا

ناكل لوحدنا ونعيش معزولين عن اقرب الناس لينا بمنتهي اللامبالاة لمشاعرهم

أو حتي لاحترام كيان الأسرة اللي ممكن تكون في أمس الحاجة لوجودنا !!

يا تري إزاي نعالج شعور اللامبالاة عند البعض ؟؟

بالتأكيد لازم بالتوعية أول شيء لازم كل إنسان يكون عارف

أن العلاقات الإنسانية أساسها الثقة المتبادلة بين الأفراد

والاهتمام بالغير واهتمام الغير بينا هو اللي بيولد شعور الارتياح

والثقة والأمان وبيعمق الروابط بين المحيطين بينا

واللامبالاة عكس ده تماما يعني عدم الاهتمام بيعمل برود وجمود في المشاعر

بتوصلنا للامبالاة وفي بعض الأوقات لأمراض نفسية كتيرة!!

لما الإنسان بيهتم بإنسان تاني أو حيوان بيحط كل تركيزه وانتباهه ووقته , علي الرغم إن مش دايما التركيز بيكون معناه اهتمام أو حتي نابع من نية طيبة !!
ممكن يكون نابع من نية سيئة لكننا أتعودنا علي أن كلمة
(اهتمام بتولد مشاعر طيبة وايجابية )..

نيجي دلوقت للحب بقا اتكلمنا كتير عن اللامبالاة

في رأي بيقول "الحب ما هو إلا جرعة مكثقة من الأهتمام "

الاهتمام يعني الحب دايما نلاقي الشخص المحبوب هو الشخص اللي بيكون حوليه اهتمام الناس اللي بيحبهم , وحتي الناس اللي ميعرفهمش !!

الحب يعني العطف والحنان وهنلاقي الأطفال بشكل خاص اكتر فئة بتكون محتاجة للنوع ده من الاهتمام .

أما الكبار فتأكد أن الاهتمام بيهم بيخليهم مشحونين بطاقة إيجابية كبيرة أووي وبيكون تحصين ليهم من أي مشاعر سلبية من ضيق أو حزن ممكن تحيط بيهم ..

طب ما تيجو نشوف اللامبالاة في الحب

أحيانا بنلاقي طرف بيحب بجنون والتاني بيبادله نفس الشعور

وفجأة طرف منهم بيكون مهتم أووي والتاني بيقابل اهتمامه ده بلامبالاة غريبة !!

ممكن يكون السبب في ده موت الآحآسيس اللي بيخلي فيه تبلد فالمشاعر وبتبقي مجبرة علي الصمت و عدم الاهتمام وفي بعض الأوقات الابتعاد كمان !!

فعلا شيء غريب طب أي اللي ممكن يوصل للامبالاة في الحالة دي بقا ؟

اللامبالاة هنا ممكن تكون بسبب إن الطرفين بقو قريبين من بعض جدا فبقت العلاقة روتينية فالتعود وضمان الوجود طول الوقت !! ده اللي بيخلي طرف منهم يحس بأن متبلد المشاعر ناحية اللي بيحبه وممكن تلاقيه بيدور علي حب تاني أو حاجة تانية مختلفة عند غيره !! ومع ذلك يبقي مستمر في حبه الأول لكن دون مشاعر وبالتالي يبقي واحد منهم بيدي منغير حدود والتاني بياخد ببرود!!

فعلا ده حقيقي وبيحصل كتير لكن عشان كلنا نستمتع بحياتنا لازم نتخلص من شعور اللامبالاة ونعمق روابط المحبة بينا وبين المحيطين بينا ولازم نكون عارفين أن الحياة مش ممكن تكون ممكنة من غير عطف أو اهتمام أو مساعدة متبادلة وزي ما بنقول بالبلدي كده الحياة (خد وهات ) لو كلنا عرفنا قيمة الاهتمام ببعض مش هيكون بينا إنسان لا مبالي أو فاقد للاهتمام ومعزول عننا ..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

الكاتبة

المتابعون