الاثنين، 19 مارس 2012

قلب اهترأ




نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

في كل مساء يزورني طيفك الجميل

الا اليوم لم تأتي لتضمني كعادتك !!رغم شدة آلمي واحتياجي لك لم تأتي!!

انتظرت طويلا بينما كنت اجلس قرابة نافذتي الصغيرة

التي تطل علي تلك الاشجار الكثيفة لطالما كنا نركض بينها ..

تذكرتك فلم اشعر سوي بدمعة حارقة وصوت يصفعني


يقول لي "انك رحلت"ولن تعود مرة اخري


حينهاا بكيت فأنا من نسيت أو تناسيت انك رحلت.

اعلم انك تغضب مني حينماا ابكي الهذا لم تأتي اليوم؟؟

لا تغضب مني ها قد جففت دمعي ولن ابكيك ثانية

بل سأتذكرك بتلك الابتسامة الصغيرة التي كانت ترتسم علي وجهي كلماا وقع نظره عليك

حبيبي اتسائل احيانا لو انك لم تمت ؟لو انك معي اليوم

كيف ستكون ملامحك ؟ستشبهني سيكون لناا نفس الطباع

استكون بهوسي وجنوني


حبيبي قد رحل بعدك كثير من الناس رحلوا عني "احياء واموات"ولكني لم اشعر بتلك الغصة حيالهم كما انتا !!

ما يكاد يفقدني عقلي هو "شعورك بي وانتا في عالم اخر"


اتعجب كيف يهملني من فالارض ويشعر بي من تحت التراب

!!!

واليوم اعتصرني الآلم احتجت إالي من يضمني التفت عليٍ اجد احد منهم

ولكني لم اجدهم "فمنهمم من الهتهم الحيااة عني ومنهم من قست قلوبهم عليا فتركوني واحزاني


وهنا تأتي انتاا من بعيد راكضا تقبلني و تدعوني للعب حاملا قطارك الصغير

اتدري باني قد حطمته !! حينما رأيت غيرك يلعب به

حقا لم ارغب في تحطيمه فهو اخر ما تبقي لي منك

ولكني حطمته !! حطمته رغماا عني

واليوم حطمت شيئا اخر "احبه" ايضاا دون قصد..

نعم هكذا صارت اختك تحطم كل شيء جميل

...

سامحني حبيبي فلم اكتب لك اليوم في دفترك الصغير كما عودتك دائما

فقد كنت اودع ذكريتناا معاا..


ساغادر "منزلنا"الصغير سأترك خلفي تلك الجدران التي علقنا عليها ضحكاتنا معا ..

ولا اشعر انني سأعود لأعانقهاا يوما ما


والآن جاء دورك اقترب مني ارغب في النظر لوجهك كثيرا

اخاف ان اكون قد نسيت ملامحك


لن اسامح نفسي إن فعلت


فكيف لي ان انسي من ترك قلبه بين ضلوعي وذهب

نعم هكذا يقول الناس

دائما يقولو انني احمل قلبك لذا انتا معي دوما

رغم انني لا أؤمن بتلك الأساطير إالي انني حقاا اشعر ان ما بداخلي "قلب طفل صغير"

تركته لي ويا ليتني اعتنيت بيه !!!!

بل ارهقته هما وحزنا الي ان اهترأ

فقالوا لي انني بحاجة لقلب جديد

هنا انسكبت دموعي ليس خوفا من الموت

بل حزنا علي قلبك الذي تركته بين ضلوعي فاحترق

وها انا انتظر اليوم الذي سيتوقف نبضه بسبب حماقاتي


"ولكن عزائي أنني سأتي إاليك وهو بين ضلوعي لن استبدله حبيبي"

سيبقي معي إالي ان القاك بقلب مهترئ""...

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

الكاتبة

المتابعون